مجلة جمان من فضة

تصدر عن مؤسسة المستقبل الافضل بالقاهرة للتنمية والخدمات الاجتماعية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
كتاب كشف القناع الجزء الثانى بقلم وجيه نبيل فرحان بجميع المكتبات المسيحية
الان مجلة جمان من فضة بجميع المكتبات المسيحية
للحصول على المجلة يمكنك ارسال اسمك وعنوانك الينا وسنقوم بارسال المجلة على البريد العادى
للحصول على المجلة يمكنك ارسال اسمك وعنوانك الينا وسنقوم بارسال المجلة على البريد العادى
حاليا بجميع المكتبات المسيحية كتاب الخادم المتالم للاستاذ / وجيه نبيل فرحان
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 دراسة سفر صموئيل الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ وجيه نبيل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 390
تاريخ التسجيل : 22/09/2010
العمر : 31

مُساهمةموضوع: دراسة سفر صموئيل الاول   الأربعاء مايو 22, 2013 9:33 am

مقدمة لسفر 1 صموئيل

سفر صموئيل الأول هو تكملة لسفر القضاة، ولكنه أيضا بداية عصر جديد في التاريخ العبري. ويغطي هذا السفر مرحلة التحول من زمن القضاة، عندما كان الرب يقود الحكم من خلال الأنبياء، إلى النظام الملكي الذي أدى في النهاية إلى سقوط الأمة. ونجد سردا تفصيليا لقيام وسقوط المملكة الإسرائيلية في أسفار صموئيل الأول والثاني وملوك الأول والثاني وأخبار الأيام الأول والثاني.

ويغطي سفر صموئيل الأول فترة حوالي 120 سنة - ابتداء من ولادة صموئيل وحتى موت شاول، أول ملوك إسرائيل.

بعد موت عالي وهزيمة بني إسرائيل على يد الفلسطينيين، أصبح صموئيل كاهنا ونبيا، ثم آخر وأعظم قاضٍ على إسرائيل. فقد اشتهر بصفته المصلح الروحي لزمنه، الذي علّم شعبه كلمة الله بأمانة وقادهم إلى أعلى مستويات الطاعة لله والتقوى في العبادة التي لم تحدث منذ أيام يشوع. لقد أسس صموئيل أول مدرسة للأنبياء. ونتيجة لذلك بدأت راية إسرائيل ترتفع بين الأمم.

كان صموئيل هو أول من وحد جميع الأسباط في مملكة واحدة. ولكنه عندما تقدم في السن، جاء إليه جميع شيوخ إسرائيل إلى الرامة وذكروه كيف أن ابنيه لا يصلحان أن يأخذا مكانه في القيادة، وطلبوا منه أن يجعل لهم ملكا ... كسائر الشعوب (1 صموئيل 5:Cool. وحيث أن الفلسطينيين كانوا يمثلون تهديدا مستمرا من الجانب الغربي والعمونيين من الجانب الشرقي (9:12،12)، قرر بنو إسرائيل أنهم يحتاجون إلى ملك. وهذا يبين ضعف إيمانهم بالله، الذي كان ملكهم الحقيقي. لقد نسوا أنه بعد موت عالي، تدخل الله وهزم الفلسطينيين عندما قاد صموئيل الشعب في الصلاة. ونسوا أيضا أن موسى كان قد حذرهم من جهة هذه الطلبة (تثنية 14:17-20).

ولكن الله كلم صموئيل قائلا: اسمع لصوتهم وملك عليهم ملكا (1 صموئيل 22:Cool، لأنهم لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا حتى لا أملك عليهم (7:Cool. وبحسب المظهر الخارجي،كان شاول أجمل وأطول من كل الشعب (2:9). وكما هو الحال دائما، فإن رحمة الله ورأفته فاقت جميع التوقعات إذ أعطاه قلبا آخر.. وحل عليه روح الله (6:10-10). كذلك فإن الرب قد مس قلب جماعة من الرجال البواسل لكي يتبعوه بأمانة (26:10). وابتدأ ملك شاول بانتصار عسكري مجيد (6:11-13).

ولكن بمجرد أن استقر على عرشه، بدأت تظهر في حياة شاول نقاط ضعف خطيرة جعلت صموئيل يوبخه بشدة قائلا: لأنك رفضت كلام الرب رفضك من الملك (23:15،26). وقد كانت هذه هي نقطة التحول في حياة شاول، إذ نقرأ بعد ذلك: وذهب روح الرب من عند شاول (14:16). وأمر الرب صموئيل بأن يمسح داود ملكا.

وإذ كان داود يزداد شعبية في أعين الشعب، كان شاول يزداد غيرة. وبسبب غيرته وإرادته العنيدة، قام شاول بمحاولات عقيمة لقتل داود في ثلاث مناسبات. واضطر داود أن يعيش مختبئا حتى وقت موت شاول في المعركة المأسوية على جبل جلبوع (أصحاح 16-31).

اقرأ 1 صموئيل 1 -- 3

كان عالي قاضيا على إسرائيل وأيضا رئيسا للكهنة على خيمة الاجتماع التي كان يشوع قد نصبها في شيلوه منذ ما يقرب من 300 سنة (يشوع 1:18؛ قضاة 31:18). وقد كانت حياة عالي الشخصية بلا غبار، لكنه فشل في تأديب أبنائه الأشرار الذين كانوا يساعدونه في الحكم على إسرائيل.

وكانت حنة، أم صموئيل، مثالا للمرأة التي عاشت سنوات عديدة بقلب مكسور لأنه لم يكن لها أولاد. كان الشعب يعتبرون ذلك عارا أو نوعا من القضاء الإلهي. وفي خيمة الاجتماع في شيلوه، بعد سنوات عديدة من الألم والمذلة والتعرض للاستهزاء، سكبت أخيرا قلبها وهي مرة النفس، فصلّت إلى الرب... حتى أن عالي ظنها سكرى (1 صموئيل 10:1-13).

عندما رآها عالي، تسرّع بحكمه الخاطئ قائلا: حتى متى تسكرين؟ لقد تكلم بقسوةٍ وحدّةٍ مع حنة؛ لكنها أجابته بهدوء وتواضع قائلة: لا يا سيدي، إني امرأة حزينة الروح. ولم أشرب خمرا ولا مسكرا (14:1-15).

كان عالي مخطئا، ولكنه كان صادقا في نيته. فبصفته كاهنا وقاضيا، كان من بين مسئولياته أن يوبخ الذين يصنعون شرا. ولكن خطأ عالي في حكمه على حنة كان بمثابة اختبار لصدق إجابتها المتواضعة: لا يا سيدي... إني أسكب نفسي أمام الرب . فلو كانت ذات طبيعة متكبرة لكانت قد بررت نفسها في الحال من خلال إجابة حادة على عالي. كان من الممكن أن تنتقد حكمه الخاطئ، فتقول مثلا: "هذا النبي الأعمى العجوز يتهمني زورا". ولكنها كانت عندئذ سترجع ربما في حال أردأ مما أتت - امرأة حزينة الروح - مع شعور بالمرارة. والأخطر من ذلك أنه لن يكون هناك صموئيل الذي وهب حياته من أجل رد إسرائيل إلى الرب. فبعد اختبار التواضع هذا تكلم الرب من خلال عالي قائلا: اذهبي بسلام وإله إسرائيل يعطيك سؤلك الذي سألته من لدنه (17:1).

فبدلا من الغضب والسخط، كان رد الفعل الذي أبدته حنة مختلفا تماما. تأملوا موقفها! لقد كانت حنة تعيش في زمن سابق للعهد الجديد بما فيه من اختبار سكنى المسيح في داخلنا وامتلائنا بالروح القدس. ومع ذلك، تلقت توبيخ عالي باحترام. ثم عادت حنة إلى بيتها بقلب مبتهج وخلال وقت قصير أصبحت قادرة أن تنجب للعالم من كان سيصبح نبيا وقاضيا وكاهنا.

وكما حدث مع حنة، فإن قبول التوبيخ بالروح الصحيحة، حتى ولو كان عن غير حق، يكون عادة أحد الوسائل للحصول على استجابة الصلاة التي طالما تاقت إليها قلوبنا.

فإن عالي كان بلا شك مخطئا في حكمه على حنة، فلا يمكن للقائد الروحي أن تكون كل أحكامه صائبة: لأننا في أشياء كثيرة نعثر جميعنا (يعقوب 2:3). ولكن يجب على الأشخاص ذوي المسئولية الروحية أن يوبخوا الشر وسوء السلوك، إذ يقول الكتاب: أطيعوا مرشديكم واخضعوا لأنهم يسهرون لأجل نفوسكم كأنهم سوف يعطون حسابا (عبرانيين 17:13).

إن الكثيرين عندما يتعرضون للتوبيخ لا يتبعون مثال حنة في التواضع، فيمضوا غاضبين، إذ يكونون قد فشلوا في الاختبار، متجاهلين تماما تحذير الكتاب: لا تزجر شيخا (1 تيموثاوس 1:5).

وقد كتب بولس إلى تيموثاوس، وأيضا إلى جميع خدام الإنجيل، قائلا: وبخ انتهر عظ بكل أناة وتعليم (2 تيموثاوس 2:4).

إعلان عن المسيح: من خلال الميلاد المعجزي لصموئيل (قارن 1 صموئيل 5:1 و 11:1،20). كان ميلاد يسوع أكثر إعجازا لأنه ولد من عذراء (لوقا 27:1،31).

أفكار من جهة الصلاة: ثق أن ما وعد به الرب لا بد أن يتممه (تكوين 1:15-6؛ 1:21-3).

اقرأ 1 صموئيل 4 -- 7

كان الإسرائيليون قد تعرضوا بالفعل للهجوم وخسروا إحدى المعارك مع الفلسطينيين. ولكن في هذه المرة، خرج بنو إسرائيل للحرب ضد الفلسطينيين ولهم ثقة كبيرة لأن ابنا عالي كانا يتقدمانهم حاملين تابوت العهد. كانت هذه لحظة مرعبة بالنسبة للفلسطينيين لأنهم شعروا أنهم لا يحاربون فقط بني إسرائيل بل أيضا إله إسرائيل. ولكن بسبب تكثيف جهودهم، انتصر الفلسطينيون على بني إسرائيل، واستولوا أيضا على تابوت العهد.

كان عالي قد تقدم في السن وضعف بصره، فجلس قلقا منتظرا أن يسمع نتيجة المعركة. وعندما جاء المخبر وقال لعالي: هرب إسرائيل أمام الفلسطينيين.. وكانت أيضا كسرة عظيمة في الشعب.. ومات أيضا ابناك حفني وفينحاس.. وأخذ تابوت العهد (1 صموئيل 17:4)، كانت الصدمة شديدة على الشيخ المسن فسقط إلى الخلف ومات.

كان على بني إسرائيل أن يكونوا شهودا أمام العالم بأنه يوجد إله واحد حقيقي وأن الطاعة لكلمته تضمن بركته وحمايته. ولكنهم فشلوا فشلا ذريعا وأصبح من الواضح الآن أن الإهانة قد لحقت حتى بإلههم. ولكن بمجرد أن دخل تابوت عهد الرب في أرض الفلسطينيين حتى بدأت الكوارث تتوالى. وأخيرا، وضع الفلسطينيون خطة لإعادة تابوت العهد إلى إسرائيل، وأدخلوه إلى بيت أبيناداب ... وكان من يوم جلوس التابوت في قرية يعاريم أن المدة طالت - واستمرت حوالي 100 سنة، طوال حكم صموئيل، وملك شاول، وحتى ملك داود الذي أحضره بعد ذلك إلى أورشليم (1 صموئيل 1:7-2؛ 1 أخبار 5:13-7). وهكذا دافع الرب عن قداسته وقدرته ضد الفلسطينيين العابدين للأوثان.

وبعد موت عالي وأبنائه، جمع صموئيل بني إسرائيل إلى المصفاة (حوالي خمسة أميال شمال أورشليم) مناديا بيوم عظيم للصلاة والصوم على مستوى الأمة. وكلم صموئيل كل بيت إسرائيل قائلا: إن كنتم بكل قلوبكم راجعين إلى الرب فانزعوا الآلهة الغريبة والعشتاروث من وسطكم، وأعدوا قلوبكم للرب واعبدوه وحده فينقذكم من يد الفلسطينيين. فنزع بنو إسرائيل البعليم والعشتاروث وعبدوا الرب وحده (1 صموئيل 3:7-4). وبينما كان صموئيل يصعد المحرقة تقدم الفلسطينيون لمحاربة إسرائيل ، إذ كانوا يعلمون أن بني إسرائيل بلا سلاح وبلا حماية (10:7). ولكن الدليل على توبة إسرائيل الحقيقية ورجوعهم إلى الرب كان واضحا في إيمانهم. فقد قالوا لصموئيل: لا تكف عن الصراخ من أجلنا إلى الرب إلهنا فيخلصنا من يد الفلسطينيين (8:7). فاستجاب الرب لصلاتهم، فهبت فجأة عاصفة رعدية على الفلسطينيين فهربوا خائفين، ولم يعودوا بعد للدخول في تخم إسرائيل. وكانت يد الرب على الفلسطينيين كل أيام صموئيل (13:7-14).

لم يحدث أبدا في تاريخ العالم أن لحقت هزيمة بأي إنسان وضع ثقته الكاملة في الرب بالطاعة لكلمته. إننا نحتاج جميعا أن نتعلم أن الله لا يعتمد أبدا على قوتنا أو قدرتنا أو مواهبنا لأن النصرة لا تأتي بالتخطيط أو بالقدرة. لأنه لا بالقدرة ولا بالقوة بل بروحي قال رب الجنود (زكريا 6:4).

إعلان عن المسيح: من خلال الصخرة التي دعيت "حجر المعونة" (1 صموئيل 12:7). إن يسوع هو صخر خلاصنا؛ إنه مصدر عوننا (مزمور 2:18؛ 2:121).

أفكار من جهة الصلاة: غن للرب بالتسابيح (خروج 1:15-19).

اقرأ 1 صموئيل 8 -- 11

كان صموئيل قد جعل بنيه قضاة لإسرائيل (1 صموئيل 1:Cool، وحيث أنه قد عاصر معظم فترة ملك شاول، فعلى الأرجح أنه كان في حوالي الستين من عمره عندما اجتمع كل شيوخ إسرائيل وجاءوا إلى صموئيل إلى الرامة وقالوا له: هوذا أنت قد شخت وابناك لم يسيرا في طريقك، فالآن اجعل لنا ملكا يقضي لنا كسائر الشعوب... ويقضي لنا ملكنا ويخرج أمامنا ويحارب حروبنا (4:8-5، 19-20). كان ابنا صموئيل قد مالا وراء المكسب وأخذا رشوة وعوّجا القضاء (3:Cool. كان سلوك ابنيه الرديء وتصميم الشعب على أن يكون لهم ملك من الأمور المحزنة لقلب صموئيل، الذي كان القاضي الروحي المتميز والنبي والكاهن على إسرائيل. ولكن صموئيل صلى وكان مستعدا أن يترك القرار النهائي للرب. فقال الرب لصموئيل: اسمع لصوت الشعب ... لأنهم لم يرفضوك أنت بل إياي رفضوا (7:Cool.

كان الاهتمام بأمن وسلامة البلاد الذي أبداه شيوخ إسرائيل مجرد عذر، ولكنهم اعترفوا فيما بعد قائلين: أخطأنا لأننا تركنا الرب وعبدنا البعليم والعشتاروث (10:12).

كان شاول من سبط بنيامين وكان يعيش في جبعة شمال أورشليم. وكانت قد وصلته للتو أخبار بأن ناحاش، الملك العموني، قد نزل على يابيش جلعاد (1:11)، وهي مدينة تابعة لنصف سبط منسى المقيم على الجانب الشرقي من نهر الأردن، بالقرب من حدود العمونيين. فجمع شاول جيشه من جميع الأسباط في بازق، التي تبعد حوالي 20 ميلا إلى الغرب من يابيش جلعاد. كان العمونيون أعداء قدامى، ولكن هذه هي المرة الأولى التي فيها هاجموا إسرائيل منذ أن هزمهم يفتاح منذ أكثر من 50 سنة (تثنية 19:2؛ 3:23،4؛ قضاة 13:3؛ 7:10؛ 5:11).

وكانت النصرة التي حققها الإسرائيليون، بقيادة شاول، عظيمة جدا حتى أنه قيل: ضربوا العمونيين.. حتى لم يبق منهم اثنان معا (1 صموئيل 11:11). وعندما أنهى شاول أولى معاركه، هتف: في هذا اليوم صنع الرب خلاصا في إسرائيل (13:11).

بعد ذلك دعا صموئيل الشعب ليقدموا ذبائح سلامة أمام الرب في الجلجال، حيث كان الإسرائيليون قد قدّموا الذبائح منذ عدة قرون عندما عبروا نهر الأردن لأول مرة إلى أرض الموعد (15:11).

وبعد نصرته العظيمة على العمونيين، اختار شاول لنفسه ثلاثة آلاف من إسرائيل ليكونوا جيشا له (2:13). ومن المؤسف أنه لا يذكر أنه طلب رأي الرب في هذا الأمر، فلم يستشر الرب في الصلاة ولا استشار النبي طلبا للنصيحة؛ ولكن من الواضح أن شاول كان قد تحرك خطوة أبعد نحو الشيء الذي يريده الشعب - ملكا كسائر الشعوب (5:Cool.

كان الثلاثة آلاف رجلا يمثلون حرسا مهيبا لشاول، ولكن يبدو أنه كان مزيجا من الافتخار بقدراته الشخصية وأيضا من عدم الإيمان في ملك الملوك، الذي له كل جند السماوات تحت أمرته. وسرعان ما أدى كبرياء شاول وعمله للإرادة الذاتية إلى إهماله لكلمة الله مما نتج عنه سلسلة من الهزائم الروحية.

في هذا تحذيرا لنا بشأن خدعة حياة الذات. فإن شاول يمثل المسيحي المتساهل الذي يتصف بالكبرياء والروح العالمية وإرضاء الذات وعدم التأديب (متى 24:16).

قال الرسول بولس: كل من يجاهد يضبط نفسه في كل شيء ... أقمع جسدي وأستعبده، حتى بعد ما كرزت لآخرين، لا أصير أنا نفسي مرفوضا (1 كورنثوس 25:9،27).

إعلان عن المسيح: من خلال الطعام المميز الموضوع أمام شاول (1 صموئيل 24:9). فالكتف تشير إلى القوة، والصدر المصاحب له يشير إلى المحبة. فالمسيح هو طعامنا الذي يمنح القوة لجميع الذين يختارونه (يوحنا 51:6،56).

أفكار من جهة الصلاة: اشكر الرب من أجل حضوره الدائم ورعايته المستمرة (يشوع 5:1).

اقرأ 1 صموئيل 12 -- 1423

هاجم يوناثان وحطم نصب الفلسطينيين الذي في جبعة، وهي قرية على بعد ستة أميال تقريبا شمال شرق أورشليم في أرض بنيامين (1 صموئيل 3:13). وقد كان هذا النصب حصنا فلسطينيا منيعا منذ زمن طويل. وقد دفع ذلك الفلسطينيين أن يوحدوا كل قواتهم وتشمل 30.000 مركبة و 6000 فارس، وشعب كالرمل الذي على شاطئ البحر في الكثرة (5:13).

وكان صموئيل قد أمر شاول ألا يهاجم بل ينتظر حتى يرجع بعد سبعة أيام لكي يقدم للرب الذبائح المطلوبة قبل الذهاب إلى القتال. ولكن عندما أدرك جيش شاول المكون من ثلاثة آلاف من إسرائيل ، القوة العسكرية الهائلة التي للفلسطينيين، تركته الأغلبية واختبأوا في المغاير حتى لم يتبقّ لشاول سوى 600 جنديا (2:13،6،15). وإذ خاف شاول أن يتأخر صموئيل أكثر من ذلك، أصعد المحرقة ... وكان لما انتهى من إصعاد المحرقة إذا صموئيل مقبل (8:13-11). وكان ضمير شاول قد أخبره أنه قد ارتكب خطأ، إذ اعترف لصموئيل قائلا: قلت الآن ينزل الفلسطينيون إلي إلى الجلجال... فتجلدت وأصعدت المحرقة (12:13). كان يظن أن الظروف قد اضطرته إلى ذلك.

كانت المحرقة ترمز إلى التكريس، ولكن عندما تم تقديمها بناء على عدم طاعة وبواسطة شخص غير ممسوح من أجل تقديم الذبائح، فإنها تصبح مكرهة (1 صموئيل 22:15-23؛ أمثال 27:21؛ إشعياء 13:1).

وعند مواجهته بخطئه، ابتدأ شاول يوجه اللوم إلى صموئيل قائلا: أنت لم تأت في أيام الميعاد (11:13). لقد اعتقد شاول أنه من الضروري تقديم ذبيحة للرب. فهو لم يتحول إلى الأوثان، ولكنه تصور أنه مضطر بسبب الظروف أن يخالف أوامر الرب على سبيل الاستثناء.

كان صموئيل صريحا في إجابته على الملك المتكبر: قد انحمقت! لم تحفظ وصية الرب إلهك التي أمرك بها (1 صموئيل 13:13).

الاختبار الذي فشل فيه شاول قد يبدو تافها، ولكنه يتضمن مبدأ هاما للغاية. فهل نظل أمناء إلى كلمة الرب؟ أم أننا في بعض الأحيان نعطي لأنفسنا استثناءات بسبب الظروف لكي نخدم "مصالحنا"؟ هذا هو الاختبار الذي نمر به جميعا في وقت من الأوقات - عندما نجرب بالتفكير أنه من الأفضل أن نسرق بدلا من أن نجوع، وأنه من الأفضل أن نخطئ أو نتساهل عندما يبدو أن الاستمرار في الأمانة للرب ولكلمته يعرضنا لفقد مركزنا أو شعبيتنا.

إن ظروفنا قد تبدو أحيانا ساحقة، إذ أنها تتذبذب مع الأوضاع؛ ولكن مبادئ الله وحقه وكلمته لا تتغير مهما كانت الظروف. فإن يسوع المسيح هو هو أمسا واليوم وإلى الأبد (عبرانيين 8:13). فلو كان شاول قد آمن بما آمن به داود، لما خاف من الفلسطينيين، وإنما قال مثلما قال داود عندما واجه جليات: لأن الحرب للرب (1 صموئيل 47:17).

وعندما نقارن بين الملكين، نجد أنه ليست الخطية هي التي تدمر الإنسان، وإنما الخطية وعدم الاعتراف.. السقوط وعدم النهوض مرة أخرى.. الانحدار ورفض التوبة والرجوع إلى الرب.

هؤلاء بالمركبات وهؤلاء بالخيل، أما نحن فاسم الرب إلهنا نذكر (مزمور 7:20).

إعلان عن المسيح: من خلال صموئيل الشفيع (1 صموئيل 23:12). إن الرب يسوع الآن يشفع في المؤمنين (عبرانيين 25:7).

أفكار من جهة الصلاة: اعترف بعجزك الشخصي (قضاة 15:6-16).

اقرأ 1 صموئيل 1424 -- 16

سرعان ما واجه شاول اختبارا آخر عندما جاءه صموئيل قائلا: هكذا يقول رب الجنود، إني قد افتقدت ما عمل عماليق بإسرائيل ... فالآن اذهب واضرب عماليق... لا تعف عنهم (1 صموئيل 1:15-3). كان العماليقيون كنعانيين من نسل عيسو وقد حاولوا أن يضعوا العراقيل أمام إسرائيل أثناء رحلتهم في البرية.

وقد نفذ شاول المهمة بنجاح وعاد منتصرا. ويبدو أنه لم يكن مدركا لطباعه الحقيقية عندما قال: إني قد سمعت لصوت الرب وذهبت في الطريق التي أرسلني فيها الرب (20:15). ولكن شاول كان قد عفا عن أجاج ملك كنعان، كذلك أخذ الشعب من الغنيمة غنما وبقرا أوائل الحرام [أي أول الأشياء التي يجب إبادتها] لأجل الذبح للرب (21:15). كم نحن معرضون أن ننخدع بسهولة بالاعتقاد أننا عندما نطيع فقط أجزاء معينة من الكتاب المقدس، أو عندما نحقق إنجازا كبيرا للرب، فحتى إذا فشلنا في إطاعة بعض الأمور فإن ذلك لن يؤدي إلى نتائج خطيرة - على اعتبار أن الله سوف يسر بما أنجزناه. ولكن صموئيل وبخ شاول مرة أخرى قائلا: هوذا الاستماع أفضل من الذبيحة ... لأن التمرد كخطية العرافة ... لأنك رفضت كلام الرب رفضك من الملك (22:15-23).

لقد كان الشعب وأيضا شاول مبتهجين بتقديم الحيوانات التي استبقوها ذبائح للرب (21:15). فإن شاول لم يكن عابدا للأوثان. وقد فعل أشياء حسنة كثيرة وانتصر في معارك عديدة، ولكنه كان مهتما بإرضاء الشعب ونفسه أكثر من إرضاء الرب. وقد اعترف بعد ذلك قائلا: أخطأت ... لأني خفت من الشعب وسمعت لصوتهم (24:15).

يرمز شاول إلى الإرادة الذاتية التي نراها في طموح بعض القادة السياسيين بل وأيضا المسيحيين. إنه الإصرار على اتخاذ مسار مستقل، ورفض الخضوع، واحتقار التوبيخ. هذه هي النقطة التي تحطم عندها عرش شاول. ولا تزال المصائر الأبدية تتحطم عن نفس هذه النقطة مع الذين يرفضون أن يخضعوا للمسيح ويتخذونه ربا على حياتهم، مفضلين بالأولى أن ينغمسوا في ملذاتهم الشخصية.

لا يوجد شيء يؤدي إلى الانخداع وتقسي قلب الإنسان أكثر من أن يقول الإنسان أني "قبلت" المسيح مخلصا لي، وفي نفس الوقت لا تكون له الرغبة الصادقة في السماح له باتخاذ طريقه في حياته. فليس هناك شيئا اسمه طاعة جزئية. فمن المستحيل أن أقول: "لقد فعلت كل ما أمرني به الرب ما عدا كذا وكذا". فمن الممكن أن يفعل الإنسان العديد من الأشياء التي تبدو جيدة وصحيحة، بل وأيضا كتابية، وفي نفس الوقت يكون خارج إرادة الله. فهذا هو أحد الأسباب التي من أجلها يجب أن نعرف قصد الله الكامل. فإننا لا نقدر أن نعمله ما لم نعرفه أولا. فمن الممكن أن تكون لنا ظاهريا بعض الاعترافات الصحيحة، وأن نجتمع مع بعض الأشخاص بالطريقة الصحيحة، وأن نعتقد بعض المعتقدات الصحيحة، وفي نفس الوقت نخفض داخليا مقاييس القداسة إلى مستوى أسلوب حياتنا الذي يعمل على إرضاء الذات ويرفض التأديب الإلهي.

جربوا أنفسكم هل أنتم في الإيمان [أي، متمسكون بالإيمان وتظهر عليكم ثماره] . امتحنوا أنفسكم (2 كورنثوس 5:13).

إعلان عن المسيح: من خلال اسم داود (1 صموئيل 13:16) الذي يعني "المحبوب". إن داود يرمز إلى الابن الحبيب (مرقس 11:1).

أفكار من جهة الصلاة: اطلب من الرب الإرشاد في تربية أبنائك (قضاة 12:13).

اقرأ 1 صموئيل 17 -- 18

كان الفلسطينيون قد وحدوا صفوفهم مرة أخرى للهجوم على إسرائيل. وليس بالمصادفة أن يتحدى جليات العملاق جيش إسرائيل لكي يرسلوا له رجلا يحسم المعركة بينهما. وأثناء هذه الأزمة نكتشف لماذا لم يقع اختيار الرب على أليآب، الأخ الأكبر لداود، لكي يصبح ملكا. كان الرب قد سبق وقال لصموئيل: لأني قد رفضته (1 صموئيل 7:16). والآن في وقت الامتحان، فإن أليآب وجميع رجال إسرائيل لما رأوا الرجل (جليات) هربوا منه وخافوا جدا (24:17). فلم يكن في استطاعتهم أن يروا إلا رجلا عملاقا يسانده جيش عظيم. ولكن على عكس ذلك نجد داود يصرخ قائلا: من هو هذا الفلسطيني الأغلف حتى يعيّر صفوف الله الحي؟ (25:17-27). لقد كانت ثقة داود العظيمة ليست بسبب قدرته الذاتية، ولكن بسبب ثقته فيما يستطيع الله أن يعمله.

كان شاول يبدو راضيا عن ذهاب داود إلى الحرب، بل قدم له النصيحة بشأن طريقة الانتصار. بالنسبة لبعض الناس، ما أسهل من أن يكلفوا آخرين بعمل ما ينبغي عليهم أن يقوموا به. وبالطبع فإنهم يريدونهم أن يتمموه بالطريقة التي يرونها أنها الطريقة الصحيحة. عندما واجه داود جليات، لم يكن لديه أي تردد حين قال: أنا آتي إليك باسم رب الجنود إله صفوف إسرائيل الذين عيرتهم (45:17).

ويبدو أنه لم تمر سوى فترة قصيرة بين أول ظهور لداود كبطل قومي وبين الأحداث التي أثارت غيرة الملك شاول والتي حولته إلى العدو الأكبر لداود. وعندما نقرأ هذه الفصول يبدو لنا وكأن شاول كان أحيانا يحب داود ويكرمه وأحيانا أخرى يحاول أن يقتله. ولكن هذه الأصحاحات في الواقع كانت على مدى سنوات عديدة. وكانت العلاقة بين شاول وداود قد أخذت تتآكل تدريجيا، وانتهى الأمر إلى محاولات متعددة من جانب شاول لقتله.

فبحسب النظرة البشرية، يبدو من المؤسف أن داود اضطر أن يواجه سنوات هذا عددها من الإذلال والإهانة بواسطة شاول. ولكن أوقات التجربة في حياتنا تنمّي اعتمادنا على الرب وإيماننا به. إن نوعية شخصيتنا تتحدد ليس بإنجازاتنا وشعبيتنا، ولكن بالطريقة التي بها نتعامل مع المشاكل التي تواجهنا. إن الاضطهادات الشديدة التي تعرض لها داود والسنوات العديدة التي قضاها في المنفى قد أنشأت فيه العظمة الحقيقية - إذ جعلته رجلا حسب قلب الرب (14:13؛ أعمال 22:13).

إن الأحزان وتجارب الحياة قد جعلت شاول يزداد بعدا عن الرب، بينما جعلت داود يزداد قربا. فالاختبار الحقيقي لكل واحد منا هو كيف نتأثر بأوقات الألم والاضطهاد والتجارب؟ هل هذه تقربنا إلى الرب أم تبعدنا عنه؟ ما هي ردود أفعالنا تجاه خطايانا وسقطاتنا عندما يواجهنا الرب بها؟ هل نلتمس الأعذار لأنفسنا ونلقي اللوم على شخص آخر؟ فإن أمثال شاول سيشعرون بالمرارة ويطلبون الانتقام، أما أمثال داود ففي وقت الفشل عندما يواجهون أبشع أخطائهم فإنهم يخضعون أنفسهم بالكامل للمسيح.

إن شاول يمثل الإرادة الذاتية، التي تصمم على البقاء دائما في مركز النفوذ والتسلط. أما داود فهو يمثل الخضوع لإرادة الله، والرغبة في تمجيد وتعظيم الرب الذي نعبده. فمع أن حياة داود كان بها العديد من الأخطاء، بل وأيضا الخطايا، إلا أنه لم يوجد بها تمرد على الرب ولا مرة واحدة. ويمكننا أن نكتشف حقيقة قلبه، وهو يصرخ إلى الرب معترفا بخطاياه وقائلا: ارحمني يا الله ...امح معاصي ... إليك وحدك أخطأت ... قلبا نقيا اخلق فيّ يا الله وروحا مستقيما جدد في داخلي ... رد لي بهجة خلاصك ... فأعلم الأثمة طرقك (مزمور 1:51-13).

إعلان عن المسيح: من خلال يوناثان (1 صموئيل 3:18-4)، الذي كانت محبته لداود رمزا لمحبة الرب لنا.

أفكار من جهة الصلاة: صلوا من أجل بلادنا والقياديين فيها (1 صموئيل 9:7).

اقرأ 1 صموئيل 19 -- 21

لابد أن داود قد شعر بالفخر العظيم عند استقباله في قصر الملك وجعله حاملا لسلاحه وقائدا على حرسه. ولكن شاول ابتدأ تدريجيا يشعر بالغيرة من داود وصمم أن يهلكه: وكلم شاول يوناثان ابنه وجميع عبيده أن يقتلوا داود (1 صموئيل 1:19). وبعد أن حاول شاول للمرة الثانية أن يقذف بالرمح إلى قلب داود، فر داود إلى بيته حيث طارده جنود شاول، ولكنه نجا بفضل تخطيط زوجته المحبة ميكال، إذ أنزلته من الكوة ... فهرب داود ونجا وجاء إلى صموئيل في الرامة وأخبره بكل ما عمل به شاول. وذهب هو وصموئيل وأقاما في نايوت... ثم جاء داود إلى نوب إلى أخيمالك الكاهن (12:19،18؛ 1:21). ولكن دواغ الأدومي رئيس رعاة شاول اشتكى رئيس الكهنة بأنه قدم المساعدة لداود.

واستمر داود هاربا، تاركا وراءه زوجته المحبوبة، وصديقه يوناثان، ومشيره الروحي المسن صموئيل. لقد انفصل حتى عن أبيه وأمه. كان في وقت سابق قد أخذ والديه من بيت لحم شرقا إلى أرض موآب في عبر الأردن -إلى أحد أقاربه لجدته راعوث - حيث يمكنهما أن يعيشا في الغربة بعيدا عن أرضهما إلى أن تهدأ الأحوال. وكان داود وحيدا - بلا صديق.

بعد ذلك هرب إلى أخيش في أرض فلسطين حيث وجد نفسه في خطر أعظم عند ملك جت، إذ أن الفلسطينيين كانوا يتذكرون تماما نصرته على جليات بطلهم. فتظاهر داود بالجنون كطريقة للفوز بالنجاة (10:21-15).

وهكذا أصبح الرجل الذي اعتاد على العيش في قصر الملك ساكنا في مغارة عدلام، وهي تقع في الأماكن الجبلية جنوبي يهوذا، في منتصف الطريق بين لاخيش وأورشليم: واجتمع إليه كل رجل متضايق وكل من كان عليه دين وكل رجل مر النفس فكان عليهم رئيسا وكان معه نحو 400 رجل (2:22).

وإذ نتأمل في الظروف الخارجية لحياة داود من بعد انتصاره على جليات، يمكننا بسهولة أن نصدق أن صموئيل كان مخطئا، حيث أنه على مدى التسع سنوات التالية كان شاول مصمما على قتل داود.

لقد سجل الكتاب المقدس سنوات المعاناة غير العادية في حياة داود ليؤكد لنا أن ما فعله الله مع داود سيفعله معنا أيضا لأن الله لا يقبل الوجوه (أعمال 34:10). لقد كانت هذه هي طريقة الله في إعداد داود ليصبح رجلا حسب قلبه (1 صموئيل 14:13؛ أعمال 22:13)؛ وهي أيضا طريقة الله في إعدادنا لنصبح الأشخاص الذين يمكنه أن يستخدمهم لإتمام مقاصده. فيعطينا الله أولاً تأكيدا ببركاته.. بعد ذلك يضعنا في الاختبار ليرى ما إذا كنا سنظل أمناء ونثبت أننا مؤهلين لدعوتنا العليا. لا توجد طرق مختصرة ولا بدائل. وهذا الأمر لا يمكن اكتسابه أو تعلمه عن طريق التفويض، ولكن فقط بالاختبار الشخصي. ومع ذلك يمكنك أن تطمئن أنه لا توجد ظروف تستطيع أن تمنعك من أن تكون في دائرة إرادة الرب لك، شرط أن تكون في علاقة صحيحة معه.

إنه بضيقات كثيرة ينبغي أن ندخل ملكوت الله (أعمال 22:14).

إعلان عن المسيح: من خلال داود (1 صموئيل 2:19)، الذي كان مرفوضا من شاول. يسوع أيضا جاء إلى خاصته وخاصته لم تقبله (يوحنا 11:1).

أفكار من جهة الصلاة: عظم الرب من أجله أعماله العظيمة (2 صموئيل 22:7).

اقرأ 1 صموئيل 22 -- 24

دمر شاول المصدر الوحيد الذي كان يمكنه أن يستمد منه القيادة الروحية عندما أصدر أوامره لدواغ الأدومي بقتل جميع الكهنة الذين في نوب. فدار دواغ الأدومي ووقع هو بالكهنة وقتل في ذلك اليوم خمسة وثمانين رجلا لابسين أفود كتان (1 صموئيل 18:22). لم يحدث في التاريخ اليهودي مثل هذه المذبحة البشعة. ولعلنا نلاحظ التناقض الغريب بين هذا الموقف الفاسد وبين الرحمة الكاذبة التي أبداها شاول في موقف سابق حين عفا عن أجاج، الملك العماليقي الشرير.

ولا عجب أنه بعد سنوات عديدة عندما واجه شاول الفلسطينيين مرة أخرى، لم يتلقّ جوابا من الرب مما دفعه إلى الخروج في جوف الليل للبحث عن إجابة لدى عرافة عين دور (7:28-25).

فذهب داود من هناك ونجا إلى مغارة عدلام ... وذهب داود من هناك إلى مصفاة موآب، وقال لملك موآب ليخرج أبي وأمي إليكم حتى أعلم ماذا يصنع لي الله (1:22،3؛ راعوث 13:4،17). وسرعان ما انضم إليه أبياثار، وهو الشخص الوحيد الذي نجا من مذبحة الكهنة في نوب.

يعتقد الكثيرون أن الكلمات الجميلة المسجلة في المزمور 37 نابعة من اختبارات داود في منفاه في البرية. وهو في هذا المزمور يشجعنا على الثقة والاعتماد والاتكال على الرب (ع 3)؛ والتلذذ بالرب (ع 4)؛ وأن نسلم له طريقنا (ع 5)؛ وأن ننتظره صابرين (ع 7)؛ وأن نحفظ طرقه ونسير فيها (ع 34)؛ وأن نحتمي به (ع 40). وقد استطاع أيضا داود أن يكتب قائلا: لا تغر من الأشرار (ع 1)؛ لأن عاملي الشر يقطعون (ع 9)؛ سيف الأشرار يدخل في قلبهم (ع 15)؛ وسواعد الأشرار تنكسر (ع 17)؛ لأن الأشرار يهلكون (ع 20).

توجد أوقات في حياة العديدين من أولاد الله فيها تتخطى الصعاب كل حدود الصبر، والحكمة، والقوة، والاحتمال، وتبدو جميع الأشياء عديمة الجدوى. وفي الواقع فإن كل واحد منا تمر عليه أوقات يحتاج فيها إلى التشجيع من جهة نفسه أو من جهة مواهبه أو عمله أو أولاده أو علاقته مع الرب. لقد حدث هذا أيضا في حياة داود الذي تلقى الإرشاد والتشجيع من أبياثار، الكاهن الوحيد الذي نجا من القتل في نوب، ومن بعض الأنبياء مثل جاد (1 صموئيل 5:22). وقد نقل داود خبرته بعد ذلك إلى الملايين من الناس من خلال مزاميره. إننا نحتاج جميعا أن ننمي موهبة التشجيع.

عندما يصبح الكتاب المقدس مألوفا لديك، تقدر عندئذ أن تشجع الكثيرين - إذ تقدم لهم المشورة الروحية وتتشفع من أجلهم في الصلاة.

مبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح أبو الرأفة وإله كل تعزية، الذي يعزينا في كل ضيقتنا حتى نستطيع أن نعزي الذين هم في كل ضيقة بالتعزية التي نتعزى نحن بها من الله (2 كورنثوس 3:1-4).

إعلان عن المسيح: من خلال داود الذي رفض أن يأخذ الملك بالقوة قبل الوقت المعين له من الله (1 صموئيل 10:24-13). المسيح أيضا رفض أن يصبح ملكا على إسرائيل بالقوة، على الرغم من أن الناس أرادوا أن ينصّبوه ملكا أرضيا قبل الوقت المعين (يوحنا 15:6).

أفكار من جهة الصلاة: صل أن يُقبل الناس إلى معرفة الرب الإله (1 ملوك 36:18-37).

اقرأ 1 صموئيل 25 -- 27

المرة الأولى التي فيها أنقذ داود حياة شاول كانت في مغارة عين جدي - على المرتفعات الشاهقة المطلة على البحر الميت. كان شاول وجيشه يبحثون عن داود. وفي هذه الليلة كان شاول قد انفصل عن رجاله لينام في أحد الكهوف - غير عالم أن داود ورجاله كانوا مختبئين داخل الكهف. فقام داود وقطع طرف جبة شاول سرا (1 صموئيل 3:24-4). وفي صباح اليوم التالي، وقف داود من بعيد ونادى شاول مخبرا إياه بما حدث.

وفي المرة الثانية كان داود عائدا من معون، التي تقع على بعد تسعة أميال جنوبي حبرون، بعد زواجه من أبيجايل. وكان الزيفيون قد أخبروا شاول عن مكانه فأسرع إلى هناك مصمما على قتله (1:26-3). ونام شاول ومن حوله جنوده الذين كانوا أيضا نيام. فتسلل داود إلى هناك يصحبه أبيشاي حتى وصل إلى شاول دون أن يلاحظه أحد. وظن أبيشاي أن هذا هو الوقت المعين من الله لموت شاول، فطلب من داود أن يمنحه شرف قتله. ولكن مرة أخرى أجاب داود: من الذي يمد يده إلى مسيح الرب ويتبرأ؟.. إن الرب سوف يضربه أو يأتي يومه أو ينزل إلى الحرب ويهلك (9:26-10) - أي أنه سيترك أمر موت شاول في يدي الرب بالكامل. وكما في المرة الأولى وقف داود على قمة بعيدة على مرأى من شاول، ممسكا بيديه رمح شاول وكوز الماء وطالبا منه المصالحة.

منذ حوالي 40 سنة، عندما ارتكب شاول أول أخطائه وهو لا يزال شابا صغيرا، حذره صموئيل قائلا: قد انحمقت (13:13)؛ والآن بعد أن أصبح في حوالي الستين من عمره، نجده يستعيد شريط حياته المليء بالغيرة والحقد والكراهية وعمل الإرادة الذاتية، ويعترف قائلا: هوذا قد حمقت وضللت كثيرا جدا (21:26).

في كل مكان في العالم، تجد الصراع والنزاع والغيرة والتنافس والغش والكلام الشرير والكراهية والعنف - وجميعها تعبر عن التمرد على الله. لقد علّم الرب تلاميذه أن يتوقعوا الاضطهاد، لأننا يجب أن نتشبه بصورة ابن الله، الذي إذ شتم لم يكن يشتم عوضا وإذ تألم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل (1 بطرس 23:2).

إن كل شخص أو مشكلة أو ضيق يعترض حياتنا هو بمثابة خادم لقصد الله لنا إذ أنه ينمي فينا رحمته وصبره وطول أناته. وبمجرد أن تتحقق فينا هذه الصفات، ندرك إلى أي مدى تكون البغضة والغيرة والكراهية أمورا مدمرة لصاحبها. هذا أمر حقيقي حتى وإن نال شخص آخر الفخر على الأشياء التي نتعب نحن فيها، أو أنه يعطلنا عما نظنه هو الأفضل لحياتنا. هذا هو الدرس الذي لم يتعلمه شاول أبدا.

لا تقاوموا الشر، بل من لطمك على خدك الأيمن فحول له الآخر أيضا ... أحبوا أعداءكم ... وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم (متى 39:5،44).

وأهم درس نحتاج أن نتعلمه من اختبار داود هو ما كتبه لنا الرسول بولس: من سيفصلنا عن محبة المسيح؟ أشدة أم ضيق أم اضطهاد؟ ... في هذه جميعها يعظم انتصارنا بالذي أحبنا (رومية 35:8-37).

إعلان عن المسيح: من خلال جهود أبيجايل في عمل الصلح بين داود ونابال (1 صموئيل 21:25-28). لقد كان الله في المسيح مصالحا العالم لنفسه (2 كورنثوس 19:5).

أفكار من جهة الصلاة: صل من أجل الازدهار الروحي (1 أخبار 9:4-10).

اقرأ 1 صموئيل 28 -- 31

كان الفلسطينيون من ألد أعداء بني إسرائيل ولم ينهزموا أبدا - ولا حتى من يشوع (يشوع 1:13-3). وكانوا لا يزالوا يسيطرون على الأراضي الخصبة بطول ساحل البحر المتوسط من يافا حتى جنوب غزة. ونظرا لعدم وجود جبال في أرض الفلسطينيين على عكس باقي الأماكن التي استولى عليها بنو إسرائيل،فقد كانت هذه المنطقة من أكثر المناطق تميزا في أرض الموعد. وكان الفلسطينيون قد تغلبوا على الإسرائيليين في أيام عالي النبي، ولكن لما هاجموهم مرة أخرى بعد أن أصبح صموئيل قاضيا، انهزموا هزيمة ساحقة حتى أنهم على مدى 40 سنة لم يجرأوا أن يهاجموا إسرائيل.

وعندما أصبح شاول ملكا، كان الفلسطينيون يسيطرون على السهول الساحلية، وبعض المناطق الجبلية. وفي بداية ملكه حقق شاول انتصارا عظيما، وبعده قتل داود جليات وأخضع الفلسطينيين. وفي السنة الأربعين من ملك شاول، جمع الفلسطينيون جميع جيوشهم إلى أفيق، وكان الإسرائيليون نازلين على العين التي في يزرعيل (1 صموئيل 1:29). وقد ساد الاضطراب على شاول عندما رأى حجم الجيش الفلسطيني الذي يستعد لمهاجمته. فأسرع شاول ليسأل الرب (5:28-6) لكنه لم يتلق أي إجابة. أما صموئيل النبي، الذي تجاهله شاول لسنين عديدة قد مات. وأيضا داود البطل، كان شاول قد طرده إلى المنفى. فرفع شاول صلاة سريعة ولكنه لم ينتظر طويلا. ترى، هل يمكن أن ينسى أنه قتل جميع كهنة الرب؟ كم هو مؤسف أن نراه يشق طريقه ليلا لطلب المشورة من العرافة التي في عين دور - أي من إحدى الساحرات مع أنه كان يعرف جيدا أن هذا مكروه عند الرب (تثنية 10:18-12).

لم يكن الفلسطينيون، بل بالحري نفسه هي ألد أعداء شاول -. فقد عاش لسنين عديدة حياة إرضاء لذاته ولم تكن هناك أي إشارة للتوبة على الماضي. إن تمتعنا بالشعبية والمواهب وغيرها من الميزات لا يضمن لنا النجاح في حد ذاته، وامتلاكنا لبعض المواهب الخاصة لا يعني أننا نستطيع أن نتخذ القرارات الروحية بدون أن نصلي وننتظر إرشاد الرب.

والآن بعد 3000 سنة لا يزال المحك كما هو - فهل نؤمن حقا أنه لدى كلمة الله الحلول لجميع مشاكل الحياة؟ إن الحمقى مثل شاول، سيطلبون الإرشاد من قِبل العرافين وقارئي الكف والذين يستخدمون الكرات البلورية والتنويم المغناطيسي. لمثل هؤلاء الأغبياء سيرسل الله عمل الضلال لكي يصدقوا الكذب (2 تسالونيكي 11:2).

لم يكن الهدف من شاول أن يكون مَلِكا لتحقيق مصالحه الشخصية، وكذلك الحال معنا أيضا. إننا ملك لله، وقد جعلنا ملوكا على شخصياتنا ومواهبنا وممتلكاتنا، ولكن ليس بالاستقلال عنه. فقد قصد لنا أن نحكم تحت سيادته، كي نسعى في حياتنا إلى تحقيق مقاصده في فترة العمر الواحد والقصير الذي منحه لنا. وكما في مثل الوزنات، سيطلب منا أن نعطي حسابا عن وكالتنا. ولكن عندما نعيش بالاستقلال عن الله نحمق (1 صموئيل 21:26). فشاول لم يكن عابدا للبعل أو غيره من الآلهة الغريبة. لكنه مثل الكثيرين ممن يدعون أنفسهم مسيحيين، لم يشأ أن يخضع حياته للرب.

ولكن عندما نصلي، وننتظر الرب، ونقرأ كلمته يوميا، وبعد ذلك نسلك في نور كلمته - عندئذ يقود الروح القدس أفكارنا لنتخذ القرارات الصحيحة. فالرب لا يمنع خيرا عن السالكين بالكمال (مزمور 11:84).

إعلان عن المسيح: من خلال الأوريم (1 صموئيل 6:28) الذي كان يُستخدم لتحديد إرادة الله. أما اليوم، فالمسيح يكلمنا بواسطة روحه وكلمته.

أفكار من جهة الصلاة: صل للرب وسبحه من أجل أمانته ورحمته في حفظ جميع وعوده (2 أخبار 14:6-15).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gman2011.yoo7.com
 
دراسة سفر صموئيل الاول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة جمان من فضة :: المنتدى الروحى :: دراسات من الكتاب المقدس-
انتقل الى: