مجلة جمان من فضة

تصدر عن مؤسسة المستقبل الافضل بالقاهرة للتنمية والخدمات الاجتماعية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
كتاب كشف القناع الجزء الثانى بقلم وجيه نبيل فرحان بجميع المكتبات المسيحية
الان مجلة جمان من فضة بجميع المكتبات المسيحية
للحصول على المجلة يمكنك ارسال اسمك وعنوانك الينا وسنقوم بارسال المجلة على البريد العادى
للحصول على المجلة يمكنك ارسال اسمك وعنوانك الينا وسنقوم بارسال المجلة على البريد العادى
حاليا بجميع المكتبات المسيحية كتاب الخادم المتالم للاستاذ / وجيه نبيل فرحان
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المعاقين للمعوقين اللغوية نحميا مقياس عقليا رسائل المهارات
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 ماذا يفعل الهدف في حياة الإنسان؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ وجيه نبيل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 390
تاريخ التسجيل : 22/09/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: ماذا يفعل الهدف في حياة الإنسان؟   الخميس يناير 03, 2013 4:29 pm

ماذا يفعل الهدف في حياة الإنسان؟
القس/ عزت شاكر


1 ـ إن الأهداف المحددة تخلق سلوكاً فعالاً سواء للفرد أو للجماعة.

2 ـ تحرك كل طاقات الإنسان الإبداعية وتفجرها.

3 ـ الأهداف المحددة تجمع شتات الشخصية: يقول علماء النفس: "إن الهدف يجمع شتات الشخصية مهما كانت مبددة ومبعثرة، فبمجرد ظهور هدف واضح في حياة الإنسان تبدأ شخصيته تتجمع على ذاتها وتتحد إراداته وتتقوى عزيمته، وبالعكس إذا ضاع الهدف تضعف إرادته، وتتشتت عواطفه، وتتفكك شخصيته، فالهدف إذن مسئول عن تماسك الشخصية أو تحللها.

4 ـ الهدف يقوي إرادة الإنسان ويوقظ عزيمته. فالهدف عندما يضيع، يضيع الأمل، ويسود الاكتئاب حياة الإنسان. إن الرسول بولس لم يهمد لحظة واحدة رغم كل ما لاقاه من ألم وضيق واضطهاد، وبثبات يقول: "أَسْعَى نَحْوَ \لْغَرَضِ لأَجْلِ جَعَالَةِ دَعْوَةِ \للهِ \لْعُلْيَا فِي \لْمَسِيحِ يَسُوعَ" (في 14:3).

5 ـ والهدف يدفع الإنسان إلى المثابرة، ويعطيه القدرة على احتمال المشقات في سبيل الوصول إليه.

قيل عن موسى: "بِالإِيمَانِ مُوسَى لَمَّا كَبِرَ أَبَى أَنْ يُدْعَى \بْنَ \بْنَةِ فِرْعَوْنَ، مُفَضِّلاً بِالأَحْرَى أَنْ يُذَلَّ مَعَ شَعْبِ \للهِ عَلَى أَنْ يَكُونَ لَهُ تَمَتُّعٌ وَقْتِيٌّ بِالْخَطِيَّةِ، حَاسِباً عَارَ \لْمَسِيحِ غِنًى أَعْظَمَ مِنْ خَزَائِنِ مِصْرَ، لأَنَّهُ كَانَ يَنْظُرُ إِلَى \لْمُجَازَاةِ" (عب 24:11-26). إن تطلعه إلى المجازاة كان دافعاً للاحتمال. وكُتِب أيضاً عن الرب يسوع: "\لَّذِي مِنْ أَجْلِ \لسُّرُورِ \لْمَوْضُوعِ أَمَامَهُ \حْتَمَلَ \لصَّلِيبَ مُسْتَهِيناً بِالْخِزْيِ" (عب 2:12).

6 ـ ينظم درجة الجهد الذي يبذله الإنسان، فالطاقة تبذل بقدر يتناسب مع صعوبة الأهداف ومراحل تنفيذها.

7 ـ الهدف يوحد الجماعة ويربطها معاً، ويحميها من الصراعات الداخلية والانقسامات.

8 ـ الأهداف تسهل اتخاذ القرارات: عندما تكون الأهداف واضحة ومحددة تحمي الإنسان من الحيرة والارتباك أمام العديد من القرارات، فهي بمثابة البوصلة التي تحدد تحركات الإنسان وأنشطته. فمثلاً لو أن شخصاً وضع هدفاً أمامه أن يزور 10 أسر من المترددين على الكنيسة خلال أسبوع، أو أن يكتب موضوعاً لينشره في إحدى المجلات، تجده إذا عرض عليه أحد أصدقائه أن يذهب معه لحضور مباراة كرة قدم، أو يذهب معه في رحلة صيد لمدة يومين، يعتذر.

9 ـ الأهداف تؤدي لحالة صحية ونفسية أفضل: يقول جون إدموند هجاي: "إن معظم الضغوط النفسية تأتي بسبب الارتباك نتيجة عدم وضوح الأهداف، وعدم ترتيب الأولويات، بينما الأهداف الواضحة تزيل الارتباك وتتغلب على الخوف". ويقول الطبيب النفسي أري كييف: "من خلال تجارب عديدة ساعدت فيها الناس كي تكون لهم أهداف شخصية، فثبت أن تلك هي أفضل وسيلة تعينهم على التغلب على الارتباك، والقلق، وتضارب القيم المتعارضة، والرغبات المتناقضة، والعلاقات الفاشلة، فهذه الأمور تنشأ بسبب غياب إستراتيجية واضحة للحياة، فبدون هدف محوري تصبح أفكارك مضطربة، وتضعف ثقتك بنفسك، وتحبط معنوياتك. بدون هدف ستركز على مواطن ضعفك، وأخطائك، ونقد الآخرين لك، مما سيعزز من فرص عدم القدرة على اتخاذ قرار، والتسويف، وفقدان الثقة بالنفس، والشعور بعدم الكفاءة، وبالتالي الفشل".

اجعل أهدافك مكتوبة أمامك:

تقول حكمة قديمة: "من لا يعرف إلى أين يذهب سيصل إلى المجهول". والهدف هو البوصلة أو الخريطة التي بدونها يتوه الإنسان. لذلك تجد الإنسان الناجح له هدفُ واضح ومحدد مكتوب أمامه، يؤمن به، ويحبه، ويَجِدّ في تحقيقه. فعندما تحدد لنفسك هدفاً اكتبه وضعه أمامك حتى يكون واضحاً لك وفى ذهنك باستمرار.

في بحث ميداني على عينة عشوائية من المجتمع الأمريكي شملت 5000 مواطن، حول مدى وضوح الهدف وارتباطه بالانجاز كانت النتائج كالآتي:

3% من العينة لديها أهداف واضحة ومحددة ومكتوبة.

10% لديها أهداف صحيحة ومحددة ولكنها غير مكتوبة.

60% قدموا بعض الأفكار عن أهدافهم ولكنها كانت تشمل النواحي المادية فقط.

27% ليس لديهم أي فكرة عن الأهداف، ولا يعرفوا شيئاً عن التخطيط المسبق لحياتهم.

فوُجِد أن أنجح الأشخاص في العينة هم الـ3% من حيث حجم الإنجازات التي حققوها. ثم في المرتبة الثانية الـ10% ولكنهم ليسوا ناجحين بالكفاية في الوصول إلى أهدافهم. ثم يأتي بعدهم الـ60% ولكنهم لم يحققوا أهدافاً كبيرة، وقد لوحظ أن هناك عدداً كبيراً وسط الـ60% يتمتعون بنسبة ذكاء عالية تفوق بعض الأشخاص الموجودين في الـ3% ولكنهم لم ينجزوا الكثير لعدم التخطيط لحياتهم ولعدم وضوح الأهداف أمامهم.

ثم وُجِد أن الـ27% يعيشون على هامش الوجود، فلم يحققوا شيئاً في الحياة ومعظمهم يعيش على الإحسان من الآخرين، وفي أعمال لا قيمة لها.

لذلك من المهم جداً أن تحدد أهدافك وتكتبها أمامك. لا يكفي أن تحكي عنها أو تحلم بها، ولكن حاول أن تصيغ كل هدف في جملة واضحة، وسوف تحقق انجازات لا مثيل لها، والرب معك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gman2011.yoo7.com
 
ماذا يفعل الهدف في حياة الإنسان؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة جمان من فضة :: منتدى المجلة :: العدد 35 يناير 2013-
انتقل الى: