مجلة جمان من فضة

تصدر عن مؤسسة المستقبل الافضل بالقاهرة للتنمية والخدمات الاجتماعية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
كتاب كشف القناع الجزء الثانى بقلم وجيه نبيل فرحان بجميع المكتبات المسيحية
الان مجلة جمان من فضة بجميع المكتبات المسيحية
للحصول على المجلة يمكنك ارسال اسمك وعنوانك الينا وسنقوم بارسال المجلة على البريد العادى
للحصول على المجلة يمكنك ارسال اسمك وعنوانك الينا وسنقوم بارسال المجلة على البريد العادى
حاليا بجميع المكتبات المسيحية كتاب الخادم المتالم للاستاذ / وجيه نبيل فرحان
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
رسائل المهارات اللغوية المعاقين عقليا للمعوقين نحميا مقياس
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 موقف الكنيسة السياسى لما يحدث فى بلدنا و كيف يجب أن يكون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاستاذ وجيه نبيل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 390
تاريخ التسجيل : 22/09/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: موقف الكنيسة السياسى لما يحدث فى بلدنا و كيف يجب أن يكون   الأحد ديسمبر 23, 2012 3:04 pm

موقف الكنيسة السياسى لما يحدث فى بلدنا و كيف يجب أن يكون


لا يمكن ولا يجب على الكنيسة أن تصدر توجيهات بتأييد أحد السياسيين أو معارضة آخر (بما فيهم رئيس الجمهورية أوالبرلمان) لا يمكن ولا يجب أن توجه أعضائها ولا المؤمنين عموماً بتبني موقفاً سياسياً أو عقيدة سياسية دون الأخرى

ليس من حقنا كقادة كنسيين أن ندعم تيار سياسي دون الآخر. من واجبنا توضيح المبادئ الأساسية وعلى كل مؤمن أن يجد تطبيقها المناسب حسب قراءته هو لا قراءتنا نحن للأحداث والتحديات السياسية وبرامج الأحزاب والحركات السياسية المختلفة.






الحرية السياسية

"روح الرب علي لأنه مسحني لأبشر المساكين أرسلني لأنادي للمأسورين بالإطلاق.. وأرسل المنسحقين في الحرية" (لوقا 4: 18).

إن وعد المسيح بإرسال المطحونين في الحرية و إطلاق المأسورين ليس فقط وعداً داخلياً روحياً ولكنه ينطبق أيضاً على كل جوانب الحياة.

إن اختيار الإنسان لممثليه السياسيين والتشريعيين والمحلين والنقابيين هو حق أصيل من حقوق الإنسان ويقوم على مبادئ روحية وكتابية أصيلة.

لقد سمح المسيح للناس حتى بحرية رفض الحق (الكُفر) ولم يعاقبهم على ذلك، فمن حق الناس أن يختاروا ما يؤمنون به وما يرفضون الإيمان به. فكم بالحري أن يختاروا مواقفهم السياسية.

لا يمكن ولا يجب على الكنيسة أن تصدر توجيهات بتأييد أحد السياسيين أو معارضة آخر (بما فيهم رئيس الجمهورية والبرلمان)

لا يمكن ولا يجب أن توجه أعضائها ولا المؤمنين عموماً بتبني موقفاً سياسياً أو عقيدة سياسية دون الأخرى.

لقد شارك العديد من المؤمنين المسيحيين في كنيستنا في مظاهرات المعارضة الأخيرة ومنهم قادة من الصف الأول كما شارك عدد آخر في مظاهرات الموالاة المؤيدة للنظام، فليس دور الكنيسة أن تحسم لضمير كل فرد ووعيه الشخصي الاختيار الذي ينبغي أن يختاره ولكن دور الكنيسة هو إعلان المبادئ الكتابية بوضوح ودون مواربة وبأمانة للتفسير وللسياق وعلى كل إنسان أن يسعى للعدل والحرية والكرامة الإنسانية وفقاً لقناعاته الشخصية ودرجة وعيه.



الدوافع الروحية للعمل السياسي

المؤمن المسيحي الحقيقي يحاول أن يتبع صورة سيده، يسوع المسيح فلا تكون اختياراته قائمة على مجرد مصلحته الشخصية أو العائلية أو الفئوية بل قائمة على الاهتمام بكل إنسان.

"تحب قريبك كنفسك" وعلى طاعة أمر الرب في طلب العدل والكرامة والحفاظ على حريات الآخرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gman2011.yoo7.com
 
موقف الكنيسة السياسى لما يحدث فى بلدنا و كيف يجب أن يكون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجلة جمان من فضة :: منتدى المجلة :: الاعداد من 21 الى 30-
انتقل الى: